Nov 19, 2012

Posted by in Q & A, Sunnah, Ṭahārah (Purity), Wuḍūʾ (Ablution) | 0 Comments

What is the ruling regarding washing underneath the chin for a person having a thick beard

What is the ruling regarding washing underneath the chin for a person having a thick beard

Question:

What is the ruling regarding washing underneath chin for a person having thick and hanging beard?
Rule: It is not required to wash the skin for a thick beard and also it is not required to wash beard outside facial limit.
My interpretation: The above rules do not obligate to wash underneath chin for a person said above because it is not required to wash the skin of underneath chin as it covered with thick and hanging beard and when you wash the beard in place of  chin then since it hangs outside the face below the chin and hence not required.

Answer:

As-salāmu ‘Alaykum Wa-rahmatullāhi Wa-barakātuh.
In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

Respected Brother

Your understanding is correct. If someone has a thick beard which hangs from the chin, then it is not obligatory for him to wash the skin under that beard. Instead he must wash the part of the beard which is covering that skin.[1]

The reason for this is because this visible portion of the beard is within the parameter of face (wajh) and undertakes the same ruling as that of the face. According to Hanafi Madhab, the portion of the beard which hangs below the chin is not counted as part of the “face”; hence it is not obligatory to wash it.[2]

However, khilāl of the thick beard from under the bead upward is a sunnah of Rasulullah salallahu ῾alayhi wasallam, so it should not be left out from one’s wudhu.[3]

And Allah Ta’ala Knows Best
Mufti Faisal bin Abdul Hameed,
Montréal, Canada 

 

Checked and Concurred by,
Mufti Luqman Hansrot
Fatwa Dept.



[1]  يجب غسل ظاهر اللحية الكثة في أصح ما يفتى به. (نور الإيضاح ونجاة الأرواح في الفقه الحنفي (ص: 21))

قوله: “غسل ظاهر اللحية الكثة” وهي الكثيفة وإنما زاد المصنف لفظ ظاهر إشارة إلى أنه لا يفترض غسل ما تحت الطبقة العليا من منابت الشعر (حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 62))

( لا خلاف أن المسترسل لا يجب غسله ولا مسحه ) … أي الخارج عن دائرة الوجه … أنه إنما يواجه إلى المتصل عادة لا إلى المسترسل فلم يكن وجها فلا يجب غسله اهـ فتأمل. ثم رأيت المصنف في شرحه على زاد الفقير قال ما نصه: وفي المجتبى قال البقالي: وما نزل من شعر اللحية من الذقن ليس من الوجه عندنا (الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار 1/  100)

[2]  المرجع السابق

[3]  وتخليل اللحية الكثة بكف ماء من أسفلها (نور الإيضاح ونجاة الأرواح في الفقه الحنفي (ص: 22) فى فصل سنن الوضوء)

“و” يسن في الأصح “تخليل اللحية الكثة” وهو قول أبي يوسف لرواية أبي داود عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخلل لحيته والتخليل تفريق الشعر من جهة الأسفل إلى فوق ويكون بعد غسل الوجه ثلاثا “بكف ماء من أسفلها” لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا توضأ أخذ كفا من ماء تحت حنكه فخلل به لحيته وقال: “بهذا أمرني ربي عز وجل ” وأبو حنيفة ومحمد يفضلانه لعدم المواظبة ولأنه لإكمال الفرض وداخلها ليس محلا له بخلاف تخليل الأصابع ورجح في المبسوط قول أبي يوسف لرواية أنس رضي الله عنه (مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح (ص: 70))

 (قوله:: وتخليل اللحية) هو تفريق شعرها من أسفل إلى فوق، بحر، وهو سنة عند أبي يوسف وأبو حنيفة ومحمد يفضلانه ورجح في المبسوط قول أبي يوسف كما في البرهان شرنبلالية. وفي شرح المنية: والأدلة ترجحه وهو الصحيح. اهـ. قال في الحلية: والظاهر أن هذا كله في الكثة (الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) (1/  117))

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *