Mar 29, 2013

Posted by in Q & A, Ṣalāh | 0 Comments

Can one perform Salaah at home

Can one perform Salaah at home

Question:

Assalamu aleikum,

If your house is close to a masjid, is it sinful to pray at home even if you pray in congregation (e.g. with your wife). If it is not sinful, what do we make of the hadith in which the Prophet thought of burning the houses of people who did’nt attend the prayers in the mosque?

Answer:

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.
As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

Respected Brother

Performing congregational Prayer (Jama’ah in the Masaajid) for men is from amongst the (Shaa’ir) major symbols of Islam, and one of the most emphasized acts mentioned by Rasullulah Sallalahu Allayhi Wassallam. By performing Salaah in Jama’ah it creates peace, unity and love between the Muslim brethren as well as it creates a close bond between the A’abid (Worshipper) and the Khaliq (Creator).

They are emphatic and sound Ahaadith to substantiate the fact for one performing Salaah with Jama’ah rather than performing Salaah individually. Glad tidings have been mentioned for those who observe it well and grave warnings and punishments have been mentioned for those who miss their Salaah.

Ibn Umar Radiyallahu Anhuma narrates that Rasullulah Sallalahu Allayhi Wassallam mentioned;

عن ابن عمر، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة.

“Prayer in congregation is superior to performing prayer alone by twenty seven degrees.” [1

عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: صلاة الجميع تزيد على صلاته في بيته، وصلاته في سوقه، خمسا وعشرين

درجة، فإن أحدكم إذا توضأ فأحسن، وأتى المسجد، لا يريد إلا الصلاة، لم يخط خطوة إلا رفعه الله بها درجة، وحط عنه خطيئة، حتى يدخل المسجد، وإذا دخل المسجد، كان في صلاة ما كانت تحبسه، وتصلي – يعني عليه الملائكة – ما دام في مجلسه الذي يصلي فيه: اللهم اغفر له، اللهم ارحمه، ما لم يحدث فيه .
A man’s Salaah in congregation is twenty-five times more rewarding than his Salaah at home or in his shop, and that is because when he performs his Wudu‘ properly and proceeds towards the mosque with the purpose of performing Salaah in congregation, he does not take a step without being raised a degree (in rank) for it and having a sin remitted for it, till he enters the mosque. When he is performing Salaah, the angels continue to invoke Blessings of Allah on him as long as he is in his place of worship in a state of Wudu‘. They say: `O Allah! Have mercy on him! O Allah! Forgive him.’ He is deemed to be engaged in Salaah as long as he waits for it.[2]

Sayyiduna Abu Huraira Radiyallahu Anhu narrates that Rasullulah Sallalahu Allayhi Wassallam mentions;

عن أبي هريرة، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ليس صلاة أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا …

“(If people knew the reward in praying Fajr and Isha in congregation), they would go to the mosque even if they had to crawl.”[3]

In reference to the hadith[4] you quoted;

Rasullulah Sallalahu Allayhi Wassallam is emphasising the importance of performing Salaah with Jama’at. Rasullulah Sallalahu Allayhi Wassallam uttered such threats in order for the Ummah not to leave out such virtues and rewards and perform Salaah individually without any valid reason and excuse.[5]

Hence in light of the above one should not leave out congregation prayer without any valid reason and excuse and deprive oneself from great rewards and virtues.

And Allah Ta’ala knows best
Mufti Luqman Hansrot
Fatwa Dept.

www.efiqh.com


[1] عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال: صلاة الجماعة أفضل من صلاة أحدكم وحده بخمسة وعشرين جزءا.

( صحيح مسلم , دار إحياء التراث العربي , ج 1 , ص 450,449 )
عن عبد الله بن عمر: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: صلاة الجماعة تفضل صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة.

(صحيح البخاري, دار طوق النجاة, ج 1 , ص131 )

[2] (صحيح البخاري, دار طوق النجاة, ج 1 , ص103 )

[3] عن أبي هريرة، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ليس صلاة أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا، لقد هممت أن آمر المؤذن، فيقيم، ثم آمر رجلا يؤم الناس، ثم آخذ شعلا من نار، فأحرق على من لا يخرج إلى الصلاة بعد
(صحيح البخاري, دار طوق النجاة, ج 1 , ص132 )

عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء، وصلاة الفجر، ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبوا، ولقد هممت أن آمر بالصلاة، فتقام، ثم آمر رجلا فيصلي بالناس، ثم أنطلق معي برجال معهم حزم من حطب إلى قوم لا يشهدون الصلاة، فأحرق عليهم بيوتهم بالنار.
( صحيح مسلم , دار إحياء التراث العربي , ج 1 , ص 451 )

[4]عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب، فيحطب، ثم آمر بالصلاة، فيؤذن لها، ثم آمر رجلا فيؤم الناس، ثم أخالف إلى رجال، فأحرق عليهم بيوتهم، والذي نفسي بيده لو يعلم أحدهم، أنه يجد عرقا سمينا، أو مرماتين حسنتين، لشهد العشاء.

(صحيح البخاري, دار طوق النجاة, ج 1 , ص131 )

[5] قال ابن حجر: من خالفت إلى كذا إذا قصدته وأنت مول عنه، ومنه قوله تعالى: {وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه} [هود: 88] . (وفي رواية: ” لا يشهدون) أي: لا يحضرون (الصلاة) : من غير عذر، قال المؤلف: وليس في الصحيح في هذه الرواية: ” لا يشهدون الصلاة ” بل في رواية أخرى، نقله الطيبي، وكأن صاحب المصابيح جعل الروايتين رواية واحدة، وفي رواية: ” «يصلون في بيوتهم ليست بهم علة» “، فيكون الوعيد على ترك الجماعة بغير عذر لا على ترك الصلاة (فأحرق) : بالتشديد (عليهم بيوتهم) : بضم الباء وكسرها. قيل: هذا يحتمل أن يكون عاما في جميع الناس، وقيل: المراد به المنافقون في زمانه، نقله ابن الملك، والظاهر الثاني إذ ما كان أحد يتخلف عن الجماعة في زمانه عليه السلام إلا منافق ظاهر النفاق، أو الشاك في دينه، قال الإمام النووي: فيه دليل على أن العقوبة كانت في بدء الإسلام بإحراق المال، وقيل: أجمع العلماء على منع العقوبة بالتحريق في غير المتخلفة عن الصلاة والغال، والجمهور على منع تحريق متاعهما، وقال ابن حجر: لا دليل فيه لوجوب الجماعة عينا، الذي قال به أحمد وداود ; لأنه وارد في قوم منافقين. اهـ.
(مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح, دار الفكر, ج 2 , ص832 )

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *