Ruling on Drinking Whilst Standing

Ruling on Drinking Whilst Standing

– By Bilal Issak

The following discussion is a compilation of Ahadith and classical texts of the eminent Jurists (Fuqaha) on the issue of drinking whilst standing. This discussion begins with a presentation of Ahadith both for and against drinking whilst standing. The overall discussion is divided into three:

i) Zam-Zam water
ii) leftover Wudhu water
iii) water in general

Each one of these holds a separate ruling. Within these sub-discussions, to theorise these rulings, the classical texts of our Fuqaha have been presented as a yardstick. Further references have also been added as footnotes.

The discussion is brought to an end with a conclusion in light of the evidences on the ruling of drinking whilst standing.

Narrations in which Rasulullah (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) drank water standing up –

عن أم ثابت كبشة بنت ثابت أخت حسان بن ثابت (رضي الله عنه) قالت دخل علي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فشرب من في قربة معلقة فقمت إلى فيها فقطعتها – الترمذي ١٨٧٢ و ابن ماجة ٣٤٢٣ و صححه ابن حبان ١٣٧٢ موارد 

It is narrated from Umm Thabit Kabshah bint Thabit, the sister of Hassan bin Thabit (Radhiallahu ‘Anhu), that she said: “The messenger of Allah (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) came to me and drank from a hanging water skin. Thereafter, I proceeded towards its (the water-skin) mouth, and cut it off.” (Tirmidhi 1872, Ibn Majah 3423)

حدثنا عبد الملك بن مميسرة سمعت النزال ببن سبرة يحدث عن علي بن أبي طالب أنه صلى الظهر ثم قعد في حوائج الناس في رحبة الكوفة حتى حضرت صلاة العصر ثم أتي بماء فشرب و غسل وجهه و يديه و ذ كر رأسه و رجليه ثم قام فشرب فضله و هو قائم ثم قال إن ناسا يكرهون الشرب قائماً و إن النبي صلى الله عليه و سلم صنع مثل ما صنعت – البخاري ٨٤٠

It is narrated from Alī (Radhiallahu ‘Anhu) that he prayed Zuhr, and he then sat to attend to the needs of people in the courtyard of Kufa until it was time for ‘Asr. Water was then brought to him. Thus, he drank & washed his face and hands. (The narrator also) mentioned his head and feet. After that, he stood up and drank the remaining water (standing). He then mentioned: “Verily people dislike drinking whilst standing, whereas Rasulullah (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) did just as I did.” (Bukhari 840)

عن ابن عباس (رضي الله عنهما) قال سقيت النبي (صلى الله عليه و سلم) من زمزم فشرب و هو قائم – البخاري ١٦٣٧، مسلم ٢٠٢٧، الترمذي ١٨٨٢

It is narrated from Ibn Abbas (Radhiallahu ‘Anhuma) that he said: “I gave the Prophet (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) Zam-Zam to drink. He drank it while he was standing.” (Bukhari 1637, Muslim 2027, Tirmidhi 1882)

عن النزال ابن سبرة (رضي الله عنه) قال أتى علي (ضي الله عنه) باب الرحبة فشرب قائماً و قال اني رأيت رسول الله (صلى الله عليه و سلم) فعل كما رايتموني فعلت – البخاري ٥٦١٥

It is narrated from Nazzaal ibn Sabrah (Radhiallahu ‘Anhu) that he said: “‘Ali (Radhiallahu ‘Anhu) came to the gate of the courtyard (of the masjid), and drank while he was standing and said, “I saw the messenger of Allah (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) doing just as you saw me doing.” (Bukhari 5615)

عن ابن عمر (رضي الله عنهما) قال كنا نأكل على عهد رسول الله (صلى الله عليه و سلم) و نحن نمشي و نشرب و نحن قيام – الترمذي ١٨٨٠ ابن ماجة ٣٣٠١

It is narrated from Ibn Umar (Radhiallahu ‘Anhuma) that he said, “We would eat while walking & drink while standing in the era of the messenger of Allah (Sallallahu ‘alayhi wa sallam).” (Tirmidhi 1637, Ibn Majah 2027)

عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله عنهم قال رأيت رسول الله يشرب قائماً و قاعدا – الترمذي ١٨٨٣ و إسناده حسن

It is narrated from ‘Amr ibn Shu‘aib who narrates from his father who narrates from his grandfather (Radhiallahu ‘Anhum) that he said, “I saw the messenger of Allah drinking whilst standing up and sitting down.” (Tirmidhi 1883 – The narration has been classified as Hasan {sound})

عن ابن عباس (رضي الله عنهما) قال شرب النبي (صلى الله عليه و سلم ) قائماً من زمزم – البخاري الجلد الثاني رقم ٨٤٠

It is narrated from Ibn Abbas (Radhiallahu ‘Anhuma) that he said: “The Prophet (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) drank Zam-Zam water standing up.” (Bukhari V 2 – 840)

Other Riwayat for drinking whilst standing [1]

Narrations in which Rasulullah (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) drank water sitting down or prevented someone from drinking whilst standing-

عن أنس (رضي الله عنه) عن النبي (صلى الله عليه و سلم) أنه نهى أن يشرب الرجل قائماً قال قتادة: فقلنا لأنس: فالأكل؟ قال ذلك أشر أو أخبث – مسلم ١١٣ /٢٠٢٣

It is narrated from Anas (Radhiallahu ‘Anhu) from the Prophet (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) that he prohibited one from drinking standing up. Qataadah says: “So we said to Anas: “What about eating?’ He replied: ‘That is worse’ or he said: ‘That is more repulsive.’ (Muslim 113/2023)

و في رواية له أن النبي (صلى الله عليه و سلم) زجر عن الشرب قائما ً- مسلم ١١٣/ ٢٠٢٣

And in another narration of his is that Nabi (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) reprimanded drinking while standing up. (Muslim 113/2023)

عن ابي هريرة (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه و سلم) لا يشربن أحد منكم قائماً فمن نسي فليستقي – مسلم ٢٠٢٦

It is narrated from Abu Hurairah (Radhiallahu ‘Anhu) he says, that the messenger of Allah (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) said, “None of you should ever drink whilst standing. If anyone forgets then he should vomit it out.” (Muslim 2026)

عن أبي هريرة (رضي الله عنه) أنه (صلى الله عليه وآله وسلّم) رأى رجلا يشرب قائما فقال: قه، فقال: لمه؟ قال: أيسرك أن يشرب معك الهر؟ قال: لا، قال: قد يشرب معك من هو شر منه، الشيطان! – مسند احمد

There is a narration from Abu Hurairah (may Allah be pleased with him) that He saw a man drinking whilst standing, he said: “stop,” he replied: “why?” He said: “do you like that a cat drinks with you”? He said: “no.” So he said: “someone worse drank with you, Shaitan!” (Musnad Ahmad)

و كان صلى الله عليه و سلم يشرب قاعداً، و كان ذلك عادته – صحيح مسلم

And he (Sallallahu ‘alayhi wa sallam) would drink sitting down and that was his practice. (Sahih Muslim)

Other Riwayat which prohibit from drinking whilst standing [See footnote 2]

An-Nuqul Al-Fiqhiyyah [See footnote 3]

The above discussion can be split into three. Each one having an individual ruling,

1) Drinking Zam-Zam water
2) Drinking leftover Wudhu water
3) Drinking water in general

Drinking Zam-Zam Water

عن ابن عباس (رضي الله عنهما) قال سقيت النبي (صلى الله عليه و سلم) من زمزم فشرب وهو قائم – البخاري ١٦٣٧، مسلم ٢٠٢٧، الترمذي ١٨٨٢

عن ابن عباس (رضي الله عنهما) قال شرب النبي (صلى الله عليه و سلم ) قائماً من زمزم – البخاري الجلد الثاني رقم ٨٤٠

حلبي صغير ص: 7

( ويكره الشرب قائما إلا هذا ) أس شرب فضل الوضوء ( وشرب ماء زمزم ) لأن النبي عليه السلام شرب ماء زمزم قائما وإما كراهته فيما عدا هذين فلقوله عليه السلام لايشربن أحدكم قائما لأنها فمن نسي فليستقي وأجمع العلماء على أن هذه الكراهة كراهة تنزيه لا تحريم قائما لأنها لأمر طبي لا لأمر ديني وفي الفتاوى العتابية ولا بأس بالشرب قائما ولا يشرب ماشيا ورخص للمسافر انتهى وقد صح عنه عليه السلام الشرب قائما في غير ما تقدم

منية المصلي وغنية المبتدي ص: 18

وَيُكْرَهُ الشُّرْبُ قَائِماً إلا هَذَا وَ[شُرْبُ] مَاءِ زَمْزَمٍ

البناية شرح الهداية 1/ 250

وقيل: لا يشرب قائما إلا في هذا وعند زمزم

Classical scholars and Jurists (Fuqaha) have differed over whether one should drink Zamzam water standing up or seated.

a) According to some scholars, it is ‘recommended’ to stand and drink Zamzam. This was chosen by a group of Hanafi scholars; such as Mulla Ali al-Qari, Imam al-Lakhnawi, and Imam ibn Abidin who cited ‘standing’ as one of the etiquettes (adaab) of drinking Zamzam. (See: Ali al-Qari, Jam’ al-Wasa’il; Lakhnawi, Umdat al-Ri’aya 1/267; and Radd al-Muhtar 2/524)

b) According to many Shafi’is and other Jurists, it is a Sunna to be seated whilst drinking Zamzam water, and mildly disliked (makruh tanzihi) to stand. This is due to the general prohibition in various Hadiths of drinking water whilst standing up – which, according to them, includes Zamzam water.

For example:

Sayyiduna Anas ibn Malik (Allah be pleased with him) relates that the Messenger of Allah (Allah bless him & give him peace) disapproved the drinking of water while standing. (Sahih Muslim, 2024)

Sayyiduna Abu Hurayra (Allah be pleased with him) relates that the Messenger of Allah (Allah bless him & give him peace) said, “None of you should drink while standing; and if anyone forgets, he must vomit.” (Sahih Muslim, 2026) [4]

Drinking leftover Wudhu water

حَدَّثَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ مَيْسَرَةَ سَمِعْتُ النَّزَّالَ بْنَ سَبْرَةَ يُحَدِّثُ عن علي بن أبي طالب أنه صلى الظهر ثم قعد في حوائج الناس في رحبة الكوفة حتى حضرت صلاة العصر ثم أتي بماء فشرب و غسل وجهه و يديه و ذ كر رأسه و رجليه ثم قام فشرب فضله و هو قائم ثم قال إن ناسا يكرهون الشرب قائماً و إن النبي صلى الله عليه و سلم صنع مثل ما صنعت –البخاري رقم  ٨٤٠

بما حدثنا يونس قال: ثنا ابن وهب قال: أخبرني ابن جريج , عن محمد بن علي بن حسين , عن أبيه , عن جده قال: قال لي ابن أبي طالب ائتني بوضوء فأتيته به فتوضأ , ثم قام بفضل وضوئه , فشرب قائما فعجبت لذلك فقال: «أتعجب يا بني؟ إني رأيت أباك رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع ذلك

حدثنا ابن مرزوق، قال: ثنا بشر بن عمر، قال: ثنا شعبة، عن عبد الملك بن ميسرة، عن النزال بن سبرة، قال: رأيت عليا شرب فضل وضوئه قائما. ثم قال: «إن ناسا يكرهون أن يشربوا قياما , وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل ما فعلت

شرح السير الكبير-ن1 3/ 1034 

وسئل عن الشرب قائما، فحلب ناقة ثم شرب قائما وإنما قصد البيان بفعله أنه لا بأس بذلك وقد اقتدى فيه بأبيه علي رضى الله عنه، فإنه حين بلغه عن قوم أنهم يكرهون الشرب قائما توضأ في رحبة المسجد بالكوفة ثم أخذ الاناء وشرب فضلة فيها قائما وكان قصده من ذلك رد قولهم في كراهة شرب الماء قائما

البناية شرح الهداية 1/ 250

ويشرب فضل وضوئه مستقبل القبلة قائما، وخيره الحلواني بين القيام والقعود، وروي عن علي – رَضِيَ اللَّه عَنْهُ – أنه فعل ذلك وقيل: لا يستحب ذلك وإنما فعله إشارة إلى أنه لا يكره شرب الماء قائما، وقيل: لا يشرب قائما إلا في هذا وعند زمزم

Drinking water in general

عن أم ثابت كبشة بنت ثابت أخت حسان بن ثابت (رضي الله عنه) قالت دخل علي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فشرب من في قربة معلقة فقمت إلى فيها فقطعتها – الترمذي ١٨٧٢ و ابن ماجة ٣٤٢٣ و صححه ابن حبان ١٣٧٢ موارد

عن ابن عمر (رضي الله عنهما) قال كنا نأكل على عهد رسول الله (صلى الله عليه و سلم) و نحن نمشي و نشرب و نحن قيام – الترمذي ١٨٨٠ ابن ماجة٣٣٠١

عن النزال ابن سبرة (رضي الله عنه) قال أتى علي (ضي الله عنه) باب الرحبة فشرب قائماً و قال اني رأيت رسول الله (صلى الله عليه و سلم) فعل كما رايتموني فعلت – البخاري ٥٦١٥

عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله عنهم قال رأيت رسول الله يشرب قائماً و قاعدا – الترمذي 1883 و إسناده حسن

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) 1/ 130

وفي الجامع الصغير للسيوطي «نهى عن الشرب قائما والأكل قائما» ولعل النهي لأمر طبي أيضا كما مر في الشرب. وفي الفصل الحادي والثلاثين من فصول العلامي: وكره الأكل والشرب في الطريق والأكل نائما وماشيا، ولا بأس بالشرب قائما، ولا يشرب ماشيا، ورخص ذلك للمسافر. اهـ. (قوله: ورخص إلخ) ليس من تتمة الحديث

شرح السير الكبير-ن1 3/ 1034

وسئل عن الشرب قائما، فحلب ناقة ثم شرب قائما وإنما قصد البيان بفعله أنه لا بأس بذلك وقد اقتدى فيه بأبيه علي رضى الله عنه، فإنه حين بلغه عن قوم أنهم يكرهون الشرب قائما توضأ في رحبة المسجد بالكوفة ثم أخذ الاناء وشرب فضلة فيها قائما وكان قصده من ذلك رد قولهم في كراهة شرب الماء قائما

شرح معاني الآثار 5/ 400 

فإذا فهد قد حدثنا قال : ثنا أبو غسان قال : ثنا خالد ، عن بيان ، عن الشعبي قال : إنما أكره الشرب قائما ؛ لأنه داء فأخبر الشعبي في هذا المعنى الذي من أجله كان النهي ، وأنه لما يخاف منه من الضرر وحدوث الداء لا غير ذلك فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك النهي الإشفاق على أمته وأمره إياهم بما فيه صلاحهم ، في دينهم ودنياهم ، كما قد قال لهم { أما أنا ، فلا آكل متكئا }

منية المصلي وغنية المبتدي ص: 18

وَيُكْرَهُ الشُّرْبُ قَائِماً إلا هَذَا وَ[شُرْبُ] مَاءِ زَمْزَمٍ

لدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) 1/ 129 

مطلب في مباحث الشرب قائما (قوله: أو قاعدا- أفاد أنه مخير في هذين الموضوعين، وأنه لا كراهة فيهما في الشرب قائما بخلاف غيرهما، وأن المندوب هنا هو الشرب من فضل الوضوء لا بقيد كونه قائما خلاف ما اقتضاه كلام المصنف، لكن قال في المعراج قائما، وخيره الحلواني بين القيام والقعود. وفي الفتح: قيل: وإن شاء قاعدا، وأقره في البحر، واقتصر على ما ذكره المصنف في المواهب والدرر والمنية والنهر وغيرها. وفي السراج: ولا يستحب الشرب قائما إلا في هذين الموضوعين، فاستفيد ضعف ما مشى عليه الشارح كما نبه عليه ح وغيره (قوله: وفيما عداهما يكره إلخ) أفاد أن المقصود من قوله قائما عدم الكراهة لا دخوله تحت المستحب؛ ولذا زاد قوله: أو قاعدا

Conclusion

After looking into the Ahadith, practices of the Sahabah and opinions of the Jurists (Fuqaha), we come to a conclusion that there is a difference of opinion in regard to drinking whilst standing.

1) There are two views in regard to drinking Zam-Zam Water. Some Ulama choose standing to be more virtuous whilst others opine for sitting down to be more virtuous. Hence, one may practice on either of the two valid opinions without looking down on the other party.

2) As for drinking the leftover wudhu water, it is Mustahab to drink it whilst standing (Raddul-Muhtar)

3) Drinking water whilst standing in normal circumstances is undesirable. However, if one drinks whilst standing due to a reason such as the place is not clean for one to sit, or he has an injury, then it is not undesirable.

4) As for the Ahadith in which Rasulullah Sallallahu ‘alayhi wa sallam drank whilst standing, then this was for Bayan-lil-Jawaz, ie, it was to show the Ummah that it is not Haram for one to stand and drink. However, one should not make it a habit as other narrations show that Rasulullah disliked drinking whilst standing.

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه هداة الحق الطيبين الطاهرين 

واغفر اللهم لنا ولوالدينا ولمشايخنا يا أرحم الراحمين، آمين


Bilal Issak (‘Afallahu ‘Anhu)
06 Rajab 1437
14 April 2016
Durban, South Africa

Finished editing on,
29 Ramadan 1437
04 July 2016
Leicester, England


1

مسند الحميدي 1/ 348

حَدَّثَنَا الْحُمَيْدِيُّ قَالَ: ثنا سُفْيَانُ قَالَ: ثنا يَزِيدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ جَابِرٍ الْأَزْدِيُّ قَالَ: أَخْبَرَنِي عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي عَمْرَةَ، عَنْ جَدَّتِهِ كَبْشَةَ قَالَتْ: دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ «فَشَرِبَ مِنْ فِي قِرْبَةٍ مُعَلَّقَةٍ وَهُوَ قَائِمٌ» قَالَتْ: فَقَطَعْتُ فَمَ الْقِرْبَةِ وَرُبَّمَا قَالَ سُفْيَانُ كَبْشَةُ أَوْ كُبَيْشَةُ وَأَكْثَرُ ذَلِكَ يَقُولُ كُبَيْشَةُ

مسند أحمد ط الرسالة 12/ 67

قال العلامة بدر الدين العيني في “عمدة القاري” 21/199: روي أحاديث تدل على جواز الشرب من فم السقاء: منها ما رواه الترمذي (1892) من حديث عبد الرحمن بن أبي عمرة، عن جدته كبشة، قالت: دخل على رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فشرب من في قربة معلقة، وقال: حديث حسن صحيح ومنها حديث أنس بن مالك رواه الترمذي في “الشمائل” (215) : أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
(دخل على أم سليم وقربة معلقة، فشرب من فم القربة وهو قائم.  (سنن الترمذي ت شاكر 4/306

حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عُمَرَ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ يَزِيدَ بْنِ جَابِرٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي عَمْرَةَ، عَنْ جَدَّتِهِ كَبْشَةَ قَالَتْ: «دَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَشَرِبَ مِنْ فِي قِرْبَةٍ مُعَلَّقَةٍ قَائِمًا فَقُمْتُ إِلَى فِيهَا فَقَطَعْتُهُ»: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ وَيَزِيدُ بْنُ يَزِيدَ بْنِ جَابِرٍ هُوَ أَخُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ بْنِ جَابِرٍ، وَهُوَ أَقْدَمُ مِنْهُ مَوْتًا

عمدة القاري شرح صحيح البخاري21 / 192

حدّثنا أبُو نُعَيْمٍ حدَّثنا مسْعَرٌ عنْ عَبْدِ المَلِكِ بنِ مَيْسَرَةَ عنِ النّزَّالِ. قَالَ: أتَى عَلِيّ رَضِي الله عَنهُ علَى بابِ الرَّحَبَةِ فَشَرِبَ قائِماً، فَقَالَ: إنَّ نَاسا يَكْرَهُ أحَدُهُمْ أنْ يَشْرَبَ وَهُوَ قائِمٌ، وإِنِّي رَأيْتُ النبيَّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَعَلَ كَما رَأيْتُمُوني فَعَلْتُ. (انْظُر الحَدِيث: 5615 طرفه فِي: 5616)

————————-

هَذَا الحَدِيث يُطَابق التَّرْجَمَة فِي الشّرْب قَائِما، ويوضح الحكم بِأَنَّهُ جَائِز أخرجه عَن أبي نعيم الْفضل بن دُكَيْن عَن مسعر بِكَسْر الْمِيم وَسُكُون السِّين وَفتح الْعين الْمُهْمَلَتَيْنِ وبالراء ابْن كدام الْكُوفِي عَن عبد الله بن ميسرَة ضد الميمنة الزراد بالزاي وَالرَّاء وَالدَّال الْمُهْمَلَتَيْنِ عَن النزال بِفَتْح النُّون وَتَشْديد الزَّاي بن سُبْرَة بِفَتْح السِّين الْمُهْملَة وَسُكُون الْبَاء الْمُوَحدَة وبالراء، وَهَؤُلَاء الثَّلَاثَة كلهم هلاليون كوفيون وَأَبُو نعيم أَيْضا كُوفِي، وَعلي أَيْضا نزل الْكُوفَة وَمَات بهَا، والنزال تقدّمت لَهُ رِوَايَة عَن ابْن مَسْعُود فِي فَضَائِل الْقُرْآن وَلَيْسَ لَهُ فِي البُخَارِيّ سوى هذَيْن الْحَدِيثين

والْحَدِيث أخرجه أَبُو دَاوُد أَيْضا فِي الْأَشْرِبَة عَن مُسَدّد عَن يحيى. وَأخرجه التِّرْمِذِيّ فِي الشَّمَائِل عَن أبي كريب. وَأخرجه النَّسَائِيّ فِي الطَّهَارَة عَن عَمْرو بن يزِيد الْجرْمِي

قَوْله: (على بَاب الرحبة) أَرَادَ بِهِ رحبة مَسْجِد الْكُوفَة، وَفِي رِوَايَة شُعْبَة أَنه صلى الظّهْر ثمَّ قعد فِي حوائج النَّاس فِي رحبة الْكُوفَة، والرحبة بِفَتَحَات: الْمَكَان الْوَاسِع والرحب بِسُكُون الْحَاء أَيْضا الْمَكَان المتسع. قَوْله: (أَن يشرب) أَي: بِأَن يشرب، وَأَن، مَصْدَرِيَّة تَقْدِيره: يكره الشّرْب وَهُوَ قَائِم أَي: فِي حَالَة الْقيام. قَوْله: (فعل) أَي: شرب قَائِما. قَوْله: (كَمَا رَأَيْتُمُونِي) أَي: كرؤيتكم إيَّايَ فعلت، أَي: شربت

وَاعْلَم أَن لفظ: فعل، أَعم الْأَفْعَال، يسْتَعْمل فِي معنى كل فعل، وَلِهَذَا عينه أهل الصّرْف فِي الأوزان. وَاعْلَم أَنه قد وَردت أَحَادِيث بِجَوَاز الشّرْب قَائِما، ووردت أَحَادِيث بِمَنْعه

(فَمن أَحَادِيث الْجَوَاز حَدِيث عَليّ، وَحَدِيث ابْن عَبَّاس. رَوَاهُمَا البُخَارِيّ هُنَا، وَحَدِيث ابْن عمر رَوَاهُ التِّرْمِذِيّ من حَدِيث نَافِع عَنهُ، وَقَالَ: كُنَّا نَأْكُل على عهد رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم، وَنحن نمشي وَنَشْرَب وَنحن قيام، ثمَّ قَالَ: هَذَا حَدِيث حسن صَحِيح، وَأخرجه ابْن ماجة وَابْن حبَان، وَحَدِيث سعد بن أبي وَقاص رَضِي الله عَنهُ رَوَاهُ التِّرْمِذِيّ فِي الشَّمَائِل عَنهُ: أَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم كَانَ يشرب قَائِما، وَإِسْنَاده حسن، وَحَدِيث عَائِشَة أخرجه النَّسَائِيّ من حَدِيث مَسْرُوق عَنْهَا، قَالَت: رَأَيْت النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يشرب قَائِما وَقَاعِدا … الحَدِيث، وَحَدِيث أنس رَوَاهُ أَحْمد فِي (مُسْنده) أَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم دخل وقربة معلقَة فَشرب من فَم الْقرْبَة وَهُوَ قَائِم الحَدِيث، وَحَدِيث الْحُسَيْن بن عَليّ روينَاهُ عَن شَيخنَا زين الدّين، رَحمَه الله، رَوَاهُ فِي الْجُزْء الْعَاشِر من (فَوَائِد أبي بكر الشَّافِعِي) من رِوَايَة زِيَاد بن الْمُنْذر عَن بشير بن غَالب عَن حُسَيْن بن عَليّ رَضِي الله عَنْهُمَا قَالَ: رَأَيْت رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يشرب قَائِما، وَحَدِيث خباب بن الْأَرَت. روينَاهُ عَن شَيخنَا، وَهُوَ يرويهِ عَن مُجَاهِد من حَدِيث الطَّبَرَانِيّ عَنهُ قَالَ: بعثنَا رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فِي سَرِيَّة فأصابنا الْعَطش وَلَيْسَ مَعنا مَاء، فتنوخت نَاقَة لبعضنا فَإِذا بَين رِجْلَيْهَا مثل السقاء فشربنا من لَبنهَا، فَهَذَا من فعل الصَّحَابَة فِي زَمَنه فَيكون فِي حكم الْمَرْفُوع، وَحَدِيث أبي هُرَيْرَة رَضِي الله عَنهُ روينَاهُ عَن شَيخنَا وَهُوَ يرْوى من حَدِيث سعيد بن جُبَير فِي (المعجم الصَّغِير) للطبراني أَنه قَالَ: حَدثنِي أَبُو هُرَيْرَة أَنه رأى النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يشرب من زَمْزَم قَائِما، وَحَدِيث أم سليم روينَاهُ عَن شَيخنَا وَهُوَ يرْوى من حَدِيث أنس عَن أمه فِي (مُسْند أَحْمد) قَالَت: دخل رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَفِي الْبَيْت قربَة معلقَة فَشرب مِنْهَا قَائِما، وَحَدِيث كَبْشَة أخرجه التِّرْمِذِيّ وَابْن ماجة عَنْهَا، قَالَت: دخل عَليّ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَشرب من فِي قربَة معلقَة قَائِما، وَحَدِيث كلثم رَوَاهُ أَبُو مُوسَى الْمَدِينِيّ فِي كتاب (معرفَة الصَّحَابَة) قَالَت: دخل عَليّ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَشرب من قربَة معلقَة وَهُوَ قَائِم، وَحَدِيث عبد الله بن عَمْرو بن الْعَاصِ أخرجه عبد الرَّزَّاق عَن عَمْرو بن شُعَيْب عَن أَبِيه عَن جده قَالَ: رَأَيْت رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم شرب قَائِما وَقَاعِدا، وَحَدِيث عبد الله بن السَّائِب بن خباب عَن أَبِيه عَن جده، قَالَ : رَأَيْت رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَامَ إِلَى فخارة فِيهَا مَاء فَشرب قَائِما، رَوَاهُ أَبُو مُحَمَّد بن أبي حَاتِم الرَّازِيّ بِسَنَد صَحِيح

(وَمن أَحَادِيث الْمَنْع مَا رَوَاهُ الْأَثْرَم عَن معمر عَن الْأَعْمَش عَن أبي صَالح عَن أبي هُرَيْرَة مَرْفُوعا: لَو يعلم الَّذِي يشرب وَهُوَ قَائِم لاستتاء وروى مُسلم فِي صَحِيحه من حَدِيث أبي هُرَيْرَة يَقُول: قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لَا يشربن أحدكُم قَائِما، فَمن نسي فليستقىء، وروى من حَدِيث أنس أَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم زجر عَن الشّرْب قَائِما، وروى أَيْضا من حَدِيث أبي سعيد الْخُدْرِيّ: أَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم زجر عَن الشّرْب قَائِما، وروى التِّرْمِذِيّ من حَدِيث الْجَارُود بن الْمُعَلَّى: أَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم نهى عَن الشّرْب قَائِما، وَقَالَ: هَذَا حَدِيث حسن غَرِيب

وَاسْتدلَّ أهل الظَّاهِر بِهَذِهِ الْأَحَادِيث على تَحْرِيم الشّرْب قَائِما ثمَّ كَيْفيَّة الْجمع بَينهمَا على أَقْوَال: أَحدهَا: أَن النَّهْي مَحْمُول على التَّنْزِيه لَا على التَّحْرِيم، وَهُوَ الَّذِي صَار إِلَيْهِ الْأَئِمَّة الجامعون بَين الحَدِيث وَالْفِقْه كالخطابي وَأبي مُحَمَّد الْبَغَوِيّ وَأبي عبد الله الْمَازرِيّ، وَالْقَاضِي عِيَاض وَأبي الْعَبَّاس الْقُرْطُبِيّ، وَأبي زَكَرِيَّا النَّوَوِيّ، رَحِمهم الله تَعَالَى. الثَّانِي: أَن المراد بالقائم هُنَا الْمَاشِي لِأَن الْمَاشِي يُسمى قَائِما، قَالَ الله عز وَجل: {إِلَّا مَا دمت عَلَيْهِ قَائِما} (آل عمرَان: 75) . أَي: مواظباً بِالْمَشْيِ إِلَيْهِ، وَالْعرب تَقول: قُم فِي حاجتنا أَي: امش فِيهَا، قَالَه ابْن التِّين. الثَّالِث: أَنه مَحْمُول على أَن يَأْتِي الرجل أَصْحَابه بشراب فَيبْدَأ قبل أَصْحَابه فيشرب قَائِما، ذكره أَبُو الْوَلِيد الْبَاجِيّ والمازري. الرَّابِع: تَضْعِيف أَحَادِيث النَّهْي عَن الشّرْب قَائِما، قَالَه جمَاعَة من الْمَالِكِيَّة، مِنْهُم: أَبُو عمر بن عبد الْبر، وَفِيه نظر. الْخَامِس: أَن أَحَادِيث النَّهْي مَنْسُوخَة قَالَه أَبُو حَفْص بن شاهين وَابْن حبَان فِي صَحِيحه. السَّادِس: مَا قَالَه ابْن حزم أَن أَحَادِيث النَّهْي ناسخة لأحاديث الشّرْب قَائِما، وَقَالَ النَّوَوِيّ فِي (شرح مُسلم) : الصَّوَاب أَن النَّهْي مَحْمُول على كَرَاهَة التَّنْزِيه، وَأما شربه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَائِما فبيانه للْجُوَاز فَلَا إِشْكَال وَلَا تعَارض، قَالَ: وَهَذَا الَّذِي ذَكرْنَاهُ يتَعَيَّن الْمصير إِلَيْهِ، قَالَ: وَأما من زعم نسخا أَو غَيره فقد غلط غَلطا فَاحِشا، وَكَيف يُصَار إِلَى النّسخ مَعَ إِمْكَان الْجمع لَو ثَبت التَّارِيخ؟ وأنَّى لَهُ بذلك، وَالله أعلم. قلت: جزم النَّوَوِيّ هُنَا بِالْكَرَاهَةِ، وَخَالف ذَلِك فِي (الرَّوْضَة) تبعا للرافعي، فَقَالَ: إِن الشّرْب قَائِما لَيْسَ بمكروه

التعليق الممجد على موطأ محمد 3/ 386

بَابُ الشُّرْبِ قَائِمًا

أَخْبَرَنَا مَالِكٌ، أَخْبَرَنَا ابْنُ شِهَابٍ، أنَّ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَسَعْدَ بْنَ أَبِي وَقَّاصٍ كَانَا لا يَرَيَان بشُرْب الإِنسان وَهُوَ قَائِمٌ بَأْسًا

أَخْبَرَنَا مَالِكٌ، أَخْبَرَنِي مُخْبِرٌ: أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ وَعُثْمَانَ بْنَ عفان وعلي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهم كانوا يشربون قياماً

قال محمد: وبهذا نأخذ، لا نرى بالشرب قائما بأسا، وهو قول أبي حنيفة والعامة من فقهائنا

————————-

بأسا أي شدَّة وكراهة

قوله: أخبرني مخبر، في “موطأ يحيى”: مالك أنَّه بلغه أن عمر إلخ، قال شارحه: بلاغ مالك صحيح كما قال ابن عيينة

قوله: كانوا يشربون قياماً، ظاهره أنهم كانوا يعتادون من غير اعتقاد كراهة، وهو مفاد قول ابن عمر: كنا نشرب ونحن قيامٌ ونأكل ونحن نسعى عَلَى عَهْدِ رَسُولِ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وسلم أخرجه أحمد في مسنده وبه تمسك مالك وغيره في أنه لا كراهة في ذلك، وأيَّدوه بما ورد من شربه صلى الله عليه وسلم قائماً من زمزم ومن فضل وضوئه، أخرجه البخاري والترمذي وغيرهما، وبحديث كبشة دخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فشرب من فِي قِرْبة معلَّقة قائماً، أخرجه الترمذي، وقال قوم بكراهة الشرب قائماً ما عدا شربَ فضل الوضوء وزمزم، فإنه مستحب قائماً وأخذوا بما ورد من النهي عن الشرب قائماً، أخرجه الترمذي وأبو داود وابن ماجه ومسلم من حديث أنس، ومسلم من حديث أبي سعيد وأبي هريرة، وفي روايته: لا يشرب أحدكم قائماً فمن نسي فليستقيء، وفي رواية أحمد عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلاً يشرب قائماً فقال: قم، فقال: لِمَ؟ فقال: أيسرُّك أن يشرب معك الهرُّ؟ قال: لا، قال: قد شرب معك من هو شرٌّ منه، وهو الشيطان، ورجاله ثقات قاله الدَّميري في “حياة الحيوان”، وذهب جمع من العلماء إلى كون حديث النهي منسوخاً بحديث الجواز، وقال بعضهم بالعكس. قال النووي في “شرح صحيح مسلم”: من زعم نسخاً فقد غلط غلطاً فاحشاً، وكيف يُصار إلى النسخ مع إمكان الجمع لو ثبت التاريخ وأنّى له ذلك. انتهى. والحق في هذا الباب على ما ذكره البيهقي والنووي والقاريّ، والسيوطي وغيرهم: أن النهي للتنزيه، والفعل لبيان الجواز (هو مختار أكثر أصحابنا حتى إن الحلبي نقل عليه الإِجماع، كذا في الأوجز 14/272) ، وذكر الطحاوي وغيره أنَّ النهي لأمر طبِّي فإن في الشرب قائماً آفاتٍ لا لأمرٍ شرعي

شرح معاني الآثار 4/ 273

بما حدثنا يونس قال: ثنا ابن وهب قال: أخبرني ابن جريج , عن محمد بن علي بن حسين , عن أبيه , عن جده قال: قال لي ابن أبي طالب ائتني بوضوء فأتيته به فتوضأ , ثم قام بفضل وضوئه , فشرب قائما , فعجبت لذلك فقال: «أتعجب يا بني؟ إني رأيت أباك رسول الله صلى الله عليه وسلم يصنع ذلك

حدثنا ابن مرزوق، قال: ثنا بشر بن عمر، قال: ثنا شعبة، عن عبد الملك بن ميسرة، عن النزال بن سبرة، قال: رأيت عليا شرب فضل وضوئه قائما. ثم قال: «إن ناسا يكرهون أن يشربوا قياما , وقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل ما فعلت

حدثنا ربيع المؤذن، قال: ثنا أسد، قال: ثنا ورقاء بن عمر، عن عطاء بن السائب، عن زاذان، وميسرة، عن علي، أنه شرب قائما فقيل له في ذلك. فقال: «إن أشرب قائما  فقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يشرب قائما , وإن أشرب جالسا , فقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك

حدثنا يونس، قال: ثنا سفيان، عن عاصم الأحول، عن الشعبي، عن عبد الله بن عباس، قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يشرب وهو قائم

حدثنا فهد، قال: ثنا ابن الأصبهاني، قال: ثنا شريك، عن الشيباني، عن عامر، عن ابن عباس، قال: «ناولت النبي صلى الله عليه وسلم دلوا من ماء زمزم , فشرب وهو قائم

ففي هذه الآثار إباحة الشرب قائما وأولى الأشياء بنا إذا روي حديثان , عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحتملا الاتفاق , واحتملا التضاد أن نحملهما على الاتفاق لا على التضاد , وكان ما روينا في هذا الفصل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم إباحة الشرب قائما , وفيما روينا عنه في الفصل الذي قبله , النهي عن ذلك. فاحتمل أن يكون ذلك النهي لم يرد به هذه الإباحة ولكن أريد به معنى اخر

شرح القسطلاني = إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري 8/ 329

حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنْ عَاصِمٍ الأَحْوَلِ عَنِ الشَّعْبِىِّ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: شَرِبَ النَّبِىُّ -صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَائِمًا مِنْ زَمْزَمَ

وبه قال: (حدّثنا أبو نعيم) الفضل بن دكين قال: (حدّثنا سفيان) الثوري أو ابن عيينة ورجح الأول في الفتح وجزم به المزي لأنه أشهر بصحبته وأكثر رواية عنه من ابن عيينة (عن عاصم الأحول عن الشعبي) عامر بن شراحيل (عن ابن عباس) -رضي الله عنهما- أنه (قال: شرب النبي -صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-) حال كونه (قائمًا من زمزم) وقد كان -صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- طاف على بعيره ثم أناخه بعد طوافه فصلّى ركعتين ثم شرب إذ ذاك من زمزم قبل أن يعود إلى بعيره، واستدلّ بهذه الأحاديث على جواز الشرب قائمًا وهو مذهب الجمهور، وكرهه قوم لحديث أنس عند مسلم أن النبي -صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- زجر عن الشرب قائمًا، وحديث أبي هريرة في مسلم أيضًا: لا يشربن أحدكم قائمًا فمن نسي فليستقئ…. قائمًا فقال: (قه) قال: لمه؟ قال: “أيسرك أن يشرب معك الهر” قال: لا. قال: “قد شرب معك من هو شر منه الشيطان” لكنهم حملوا النهي على الاستحباب والحث على ما هو أولى وأكمل وذلك لأن في الشرب قائمًا ضررًا ما فكره من أجله لأنه يحرك خلطًا يكون القيء دواءه، وقوله في الحديث فمن نسي لا مفهوم له بل يستحب ذلك للعامد أيضًا بطريق الأولى، وقد سلك الأئمة في هذه الأحاديث مسالك أحسنها حمل الأحاديث النهي على كراهة التنزيه وأحاديث الجواز على بيانه، وقيل النهي إنما هو من جهة الطب مخافة وقوع ضرر به فإن الشرب قاعدًا أمكن وأبعد من السرف وحصول وجع الكبد والحلق وقد لا يأمن منه من شرب قائمًا على ما لا يخفى

2

شرح مشكل الآثار 5/ 346

وَوَجَدْنَا أَبَا أُمَيَّةَ قَدْ حَدَّثَنَا قَالَ: حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ بَحْرِ بْنُ بَرِّيٍّ قَالَ: حَدَّثَنَا هِشَامُ بْنُ يُوسُفَ قَالَ: حَدَّثَنَا مَعْمَرٌ , عَنِ الزُّهْرِيِّ , عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ , عَنِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمِثْلِهِ [ص:347] قَالَ مَعْمَرٌ وَذَكَرَهُ الْأَعْمَشُ , عَنْ أَبِي صَالِحٍ , عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ. قَالَ الْأَعْمَشُ فَبَلَغَ ذَلِكَ عَلِيًّا عَلَيْهِ السَّلَامُ مِنْ قَوْلِ أَبِي هُرَيْرَةَ فَقَامَ فَشَرِبَ قَائِمًا. فَوَقَفْنَا بِمَا رَوَيْنَا عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى ا الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي هَذَا الْمَعْنَى بِالسَّبَبِ الَّذِي مِنْ أَجْلِهِ كَانَ نَهْيُهُ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنِ الشُّرْبِ قَائِمًا , وَأَنَّ ذَلِكَ كَانَ مِنَ الدَّاءِ الَّذِي يَحِلُّ بِالنَّاسِ فِي بُطُونِهِمْ مِنْ شُرْبِهِمْ قِيَامًا فَنَهَاهُمْ عَنْ ذَلِكَ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ إِشْفَاقًا عَلَيْهِمْ , وَرَأْفَةً بِهِمْ , وَصَلَاحًا لِأَبْدَانِهِمْ. وَقَدْ رُوِيَ هَذَا الْحَدِيثُ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِخِلَافِ هَذِهِ الْأَلْفَاظِ

كَمَا حَدَّثَنَا حُسَيْنُ بْنُ نَصْرٍ قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زِيَادٍ قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ , عَنْ أَبِي زِيَادٍ , مَوْلَى الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ يُحَدِّثُ , عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ رَأَى رَجُلًا يَشْرَبُ قَائِمًا ; فَقَالَ لَهُ: ” قِئْ ” قَالَ: لِمَ؟ قَالَ: ” أَتُحِبُّ أَنْ يَشْرَبَ مَعَكَ [ص:348] الْهِرُّ؟ ” فَقَالَ: لَا , فَقَالَ: ” قَدْ شَرِبَ مَعَكَ شَرٌّ مِنَ الْهِرِّ: الشَّيْطَانُ ” قَالَ فَفِي هَذَا أَنَّهُ صَلَّى ع الله َلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّمَا نَهَى عَنْ ذَلِكَ لِشُرْبِ الشَّيْطَانِ مَعَ الشَّارِبِ قَائِمًا , فَقَالَ قَائِلٌ: كَيْفَ تَقْبَلُونَ هَذَا وَعِنْدَكُمْ عَنْ رَسُولِ اللهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا يُخَالِفُهُ؟

عون المعبود وحاشية ابن القيم 10/ 132

وَقَالَ فِي زَادِ الْمَعَادِ وَكَانَ مِنْ هَدْيِهِ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الشُّرْبُ قَاعِدًا هَذَا كَانَ هَدْيَهُ الْمُعْتَادَ وَصَحَّ عَنْهُ أَنَّهُ نَهَى عَنِ الشُّرْبِ قَائِمًا وَصَحَّ عَنْهُ أَنَّهُ أَمَرَ الَّذِي شَرِبَ قَائِمًا أَنْ يَسْتَقِيءَ وَصَحَّ عَنْهُ أَنَّهُ شَرِبَ قَائِمًا قَالَتْ طَائِفَةٌ هَذَا نَاسِخٌ لِلنَّهْيِ وَقَالَتْ طَائِفَةٌ بَلْ مُبَيِّنٌ أَنَّ النَّهْيَ لَيْسَ لِلتَّحْرِيمِ بَلْ لِلْإِرْشَادِ وَتَرْكِ الْأَوْلَى وَقَالَتْ طَائِفَةٌ لَا تَعَارُضَ بَيْنَهُمَا أَصْلًا فَإِنَّهُ إِنَّمَا شَرِبَ قَائِمًا لِلْحَاجَةِ فَإِنَّهُ جَاءَ إِلَى زَمْزَمَ وَهُمْ يَسْقُونَ مِنْهَا فَاسْتَقَى فَنَاوَلُوهُ الدَّلْوَ فَشَرِبَ وَهُوَ قَائِمٌ هَذَا كَانَ مَوْضِعَ حَاجَةٍ وَلِلشُّرْبِ قَائِمًا آفَاتٌ عَدِيدَةٌ مِنْهَا أَنَّهُ لَا يَحْصُلُ لَهُ الرِّيُّ التَّامُّ وَلَا يَسْتَقِرُّ فِي الْمَعِدَةِ حَتَّى يَقْسِمَهُ الْكَبِدُ عَلَى الْأَعْضَاءِ وَيَنْزِلُ بِسُرْعَةٍ وَحِدَّةٍ إِلَى الْمَعِدَةِ فَيُخْشَى مِنْهُ أَنْ يُبَرِّدَ حَرَارَتَهَا وَتُشَوِّشَهَا وَتُسْرِعَ النُّفُوذَ إِلَى أَسْفَلِ الْبَدَنِ بِغَيْرِ تَدْرِيجٍ وَكُلُّ هَذَا يَضُرُّ بِالشَّارِبِ وَأَمَّا إِذَا فَعَلَهُ نَادِرًا أَوْ لِحَاجَةٍ لَمْ يَضُرَّهُ انْتَهَى وَأَخْرَجَ مَالِكٌ فِي الْمُوَطَّأِ أَنَّهُ بَلَغَهُ أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ وَعَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ وَعُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ كَانُوا يَشْرَبُونَ قياما مالك عن بن شِهَابٍ إِنَّ عَائِشَةَ أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ وَسَعْدَ بْنَ أَبِي وَقَّاصٍ كَانَا لَا يَرَيَانِ بِشُرْبِ الْإِنْسَانِ وَهُوَ قَائِمٌ بَأْسًا قَالَ مَالِكٌ عَنْ أَبِي جعفر القارىء إِنَّهُ قَالَ رَأَيْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ يشرب قائما مالك عَنْ عَامِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ كَانَ يَشْرَبُ قَائِمًا انْتَهَى قَالَ الْمُنْذِرِيُّ وَأَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ وَالتِّرْمِذِيُّ وبن مَاجَهْ بِنَحْوِهِ

مسند أحمد ط الرسالة 20/ 236

حَدَّثَنَا يَحْيَى، عَنْ شُعْبَةَ، حَدَّثَنَا قَتَادَةُ، عَنْ أَنَسٍ، ” أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى عَنِ الشُّرْبِ قَائِمًا “. قُلْتُ: فَالْأَكْلُ؟ قَالَ: ذَاكَ أَشَدّ

صحيح مسلم 3/ 1601

حَدَّثَنَا هَدَّابُ بْنُ خَالِدٍ، حَدَّثَنَا هَمَّامٌ، حَدَّثَنَا قَتَادَةُ، عَنْ أَبِي عِيسَى الْأُسْوَارِيِّ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، «أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَجَرَ عَنِ الشُّرْبِ قَائِمًا»

وحَدَّثَنَا زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، وَمُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى، وَابْنُ بَشَّارٍ، وَاللَّفْظُ لِزُهَيْرٍ، وَابْنِ الْمُثَنَّى، قَالُوا: حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، حَدَّثَنَا قَتَادَةُ، عَنْ أَبِي عِيسَى الْأُسْوَارِيِّ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ، «أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى عَنِ الشُّرْبِ قَائِمًا

صحيح مسلم 3/ 1601

حَدَّثَنِي عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ الْعَلَاءِ، حَدَّثَنَا مَرْوَانُ يَعْنِي الْفَزَارِيَّ، حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ حَمْزَةَ، أَخْبَرَنِي أَبُو غَطَفَانَ الْمُرِّيُّ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا يَشْرَبَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمْ قَائِمًا، فَمَنْ نَسِيَ فَلْيَسْتَقِئْ

سنن الترمذي ت بشار 3/ 364

حَدَّثَنَا حُمَيْدُ بْنُ مَسْعَدَةَ، قَالَ: حَدَّثَنَا خَالِدُ بْنُ الحَارِثِ، عَنْ سَعِيدٍ، عَنْ قَتَادَةَ، عَنْ أَبِي مُسْلِمٍ الجَذَمِيِّ، عَنِ الجَارُودِ بْنِ الْمُعَلَّى، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى عَنِ الشُّرْبِ قَائِمًا

3

اللباب في الجمع بين السنة والكتاب 1/ 104

(بَاب (لَا يسن التَّثْلِيث فِي مسح الرَّأْس)

التِّرْمِذِيّ وَأَبُو دَاوُد: عَن (أبي حَيَّة) قَالَ: ” رَأَيْت عليا رَضِي الله عَنهُ تَوَضَّأ فَغسل كفيه حَتَّى أنقاهما، ثمَّ تمضمض ثَلَاثًا، واستنشق ثَلَاثًا، وَغسل وَجهه ثَلَاثًا، وذراعيه ثَلَاثًا، / وَمسح بِرَأْسِهِ مرّة، ثمَّ غسل قَدَمَيْهِ إِلَى الْكَعْبَيْنِ، ثمَّ قَالَ: فَأخذ فضل وضوئِهِ فشربه وَهُوَ قَائِم، ثمَّ قَالَ: أَحْبَبْت أَن أريكم كَيفَ كَانَ طهُور رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم

قَالَ أَبُو دَاوُد:  وَأَحَادِيث عُثْمَان الصِّحَاح كلهَا تدل على أَن مسح الرَّأْس (مرّة) وَاحِدَة

قلت: وَقد استفدنا من هَذَا الحَدِيث جَوَاز الشّرْب قَائِما

وَقَالَ ابْن عَبَّاس: ” إِنَّمَا نهى النَّبِي [صلى الله عَلَيْهِ وَسلم] عَن الشّرْب قَائِما من فِي السقاء، قَالُوا: لِأَنَّهُ ينتنه “

المعتصر من المختصر من مشكل الآثار ليوسف بن موسى بن محمد، أبو المحاسن جمال الدين المَلَطي الحنفي (المتوفى: 803هـ) (2/ 221)

في الشرب قائما

روي مرفوعا النهي عن الشرب قائما من رواية الجارود وأنس وأبي سعيد الخدري وأبي هريرة وغيرهم وما روي أنه كان يشرب قائما من رواية علي وابن عباس وأنس وأم سليم لا يعارض هذا لأنه كان يشرب قائما إلى أن وقف على المعنى الذي يوجب كراهية فنهى عنه وهو ما روى أبو هريرة قال صلى الله عليه وسلم: “لو يعلم الذي يشرب قائما ما في جوفه لاستقاء”، فبلغ ذلك علي بن أبي طالب فقام فشرب قائما، فالنهي إشفاق منه على أمته ولكن الأشياء على الإباحة حتى يأتي نهي عنها وروي عن أبي هريرة أنه رأى رجلا يشرب قائما فقال له: قئ قال: لم؟ قال: أتحب أن تشرب معك الهوام؟ قال: لا قال: قد شرب معك شر من الهوام الشيطان.

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) 1/ 129

مطلب في مباحث الشرب قائما

(قوله: أو قاعدا) أفاد أنه مخير في هذين الموضوعين، وأنه لا كراهة فيهما في الشرب قائما بخلاف غيرهما، وأن المندوب هنا هو الشرب من فضل الوضوء لا بقيد كونه قائما خلاف ما اقتضاه كلام المصنف، لكن قال في المعراج قائما، وخيره الحلواني بين القيام والقعود. وفي الفتح: قيل: وإن شاء قاعدا، وأقره في البحر، واقتصر على ما ذكره المصنف في المواهب والدرر والمنية والنهر وغيرها. وفي السراج: ولا يستحب الشرب قائما إلا في هذين الموضوعين، فاستفيد ضعف ما مشى عليه الشارح كما نبه عليه ح وغيره (قوله: وفيما عداهما يكره إلخ) أفاد أن المقصود من قوله قائما عدم الكراهة لا دخوله تحت المستحب؛ ولذا زاد قوله: أو قاعدا

واعلم أنه ورد في الصحيحين أنه – صلى الله عليه وسلم – قال: «لا يشربن أحد منكم قائما، فمن نسي فليستقئ» وفيهما «أنه شرب من زمزم قائما» وروى البخاري «عن علي – رضي الله عنه – أنه بعدما توضأ قام فشرب فضل وضوئه وهو قائم، ثم قال: إن ناسا يكرهون الشرب قائما، وإن النبي – صلى الله عليه وسلم – صنع مثل ما صنعت» وأخرج ابن ماجه والترمذي عن كبشة الأنصارية – رضي الله عنها – «أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – دخل عليها وعندها قربة معلقة فشرب منها وهو قائم فقطعت فم القربة تبتغي بركة موضع في رسول الله – صلى الله عليه وسلم -» وقال الترمذي: حسن صحيح غريب، فلذا اختلف العلماء في الجمع؛ فقيل: إن النهي ناسخ للفعل، وقيل: بالعكس، وقيل: إن النهي للتنزيه والفعل لبيان الجواز. وقال النووي: إنه الصواب. واعترضه في الحلية بحديث علي المار حيث أنكر على القائلين بالكراهة، وبما أخرجه الترمذي وغيره، وحسنه عن ابن عمر ” كنا نأكل في عهد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ونحن نمشي ونشرب ونحن قيام ” قال: وجنح الطحاوي إلى أنه لا بأس به، وأن النهي لخوف الضرر لا غير، كما روي عن الشعبي قال: إنما كره الشرب قائما لأنه يؤذي. قال في الحلية: فالكراهة على ما صوبه النووي شرعية يثاب على تركها، وعلى هذا إرشادية لا يثاب على تركها. ثم استشكل ما مر من استثناء الموضعين: أي الشرب من ماء زمزم ومن فضل الوضوء وكراهة ما عداهما، بأنه لا يتمشى على قول من هذه الأقوال، نعم على ما جنح إليه الطحاوي يستفاد الجواز مطلقا إن أمن الضرر، أما الندب فلا، إلا أن يقال: يفيد الندب في فضل الوضوء ما أخرجه الترمذي في حديث علي، وهو «أنه قام بعدما غسل قدميه فأخذ فضل طهوره فشربه وهو قائم ثم قال: أحببت أن أريكم كيف كان طهور رسول الله – صلى الله عليه وسلم -» وفيه حديث «إن فيه شفاء من سبعين داء أدناها البهر» لكن قال الحفاظ: إنه واه اهـ ملخصا والبهر بالضم فسره في الخلاصة بتتابع النفس، وفي القاموس إنه انقطاع النفس من الإعياء

والحاصل أن انتفاء الكراهة في الشرب قائم في هذين الموضوعين محل كلام فضلا عن استحباب القيام فيهما، ولعل الأوجه عدم الكراهة إن لم نقل بالاستحباب لأن ماء زمزم شفاء وكذا فضل الوضوء

وفي شرح هدية ابن العماد لسيدي عبد الغني النابلسي: ومما جربته أني إذا أصابني مرض أقصد الاستشفاء بشرب فضل الوضوء فيحصل لي الشفاء، وهذا دأبي اعتمادا على قول الصادق – صلى الله عليه وسلم – في هذا الطب النبوي الصحيح (قوله: وعن ابن عمر إلخ) أخرجه الطحاوي وأحمد وابن ماجه والترمذي وصححه حلية، وقصد بذكره بيان حكم الأكل، لكن أخرج أحمد ومسلم والترمذي عن أنس عن النبي – صلى الله عليه وسلم – «أنه نهى أن يشرب الرجل قائما» قال قتادة: قلت لأنس: فالأكل، فقال: ذلك أشر وأخبث. وفي الجامع الصغير للسيوطي «نهى عن الشرب قائما والأكل قائما» ولعل النهي لأمر طبي أيضا كما مر في الشرب. وفي الفصل الحادي والثلاثين من فصول العلامي: وكره الأكل والشرب في الطريق والأكل نائما وماشيا، ولا بأس بالشرب قائما، ولا يشرب ماشيا، ورخص ذلك للمسافر. اهـ. (قوله: ورخص إلخ) ليس من تتمة الحديث

الدر المختار وحاشية ابن عابدين (رد المحتار) 1/ 130

وفي الجامع الصغير للسيوطي «نهى عن الشرب قائما والأكل قائما» ولعل النهي لأمر طبي أيضا كما مر في الشرب. وفي الفصل الحادي والثلاثين من فصول العلامي: وكره الأكل والشرب في الطريق والأكل نائما وماشيا، ولا بأس بالشرب قائما، ولا يشرب ماشيا، ورخص ذلك للمسافر. اهـ. (قوله: ورخص إلخ) ليس من تتمة الحديث

شرح السير الكبير-ن1 3/ 1034

وسئل عن الشرب قائما، فحلب ناقة ثم شرب قائماوإنما قصد البيان بفعله أنه لا بأس بذلك وقد اقتدى فيه بأبيه على رضى الله عنه، فإنه حين بلغه عن قوم أنهم يكرهون الشرب قائما توضأ في رحبة المسجد بالكوفة ثم أخذ الاناء وشرب فضلة فيها قائما وكان قصده من ذلك رد قولهم في كراهة شرب الماء قائما

شرح معاني الآثار 5/ 400

فإذا فهد قد حدثنا قال : ثنا أبو غسان قال : ثنا خالد ، عن بيان ، عن الشعبي قال : إنما أكره الشرب قائما ؛ لأنه داء فأخبر الشعبي في هذا المعنى الذي من أجله كان النهي ، وأنه لما يخاف منه من الضرر وحدوث الداء لا غير ذلك فأراد رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك النهي الإشفاق على أمته وأمره إياهم بما فيه صلاحهم ، في دينهم ودنياهم ، كما قد قال لهم { أما أنا ، فلا آكل متكئا }

منية المصلي وغنية المبتدي ص: 18

وَيُكْرَهُ الشُّرْبُ قَائِماً إلا هَذَا وَ[شُرْبُ] مَاءِ زَمْزَمٍ

[4] www.daruliftaa.com/node/6842 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *