‘Aṣr Ṣalāh Timing According to Aḥnāf

Question:

Assalamu ‘alaykum

I want to know what is the correct ending time for Dhuhr Salah and the beginning time for ‘Asr Salah according to the Hanafi Madhhab?

(Question published as received)

Answer:

In the name of Allāh, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-ramatullāhi wa-barakātuh.

There is a difference of opinion in this mas’alah between Imām Abū Ḥanīfah and Ṣāḥibayn[1] (raḥimahumullāh).

According to Imām Abū Ḥanīfah, Ẓuhr ends and ‘Aṣr begins when the shadow of a standing object is twice its length (mithl thānī) apart from its shadow that existed at midday (istiwā’).

According to Ṣāḥibayn, Ẓuhr ends and ‘Aṣr begins when the shadow of a standing object is equal to its length (mithl awwal) apart from the shadow that existed at midday.

Some fuqahā’ have given preference to Ṣāḥibayn’s view whilst many others have preferred Imām Abū Ḥanīfah’s view.

As a general rule, fatwā is always given on Imām Abū Ḥanīfah’s view in masā’il pertaining to ‘ibādāt apart from a few rulings. [2]

The following are some narrations that support the view of Imām Abū Ḥanīfah:

عن أبي هريرة وعبد الله بن عمر (رضي الله عنهم) عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أنه قال: إذا اشتد الحر فأبردوا عن الصلاة فإن شدة الحر من فيح جهنم.

عن أبي سعيد (رضي الله عنه) قال، قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): أبردوا بالظهر فإن شدة الحر من فيح جهنم.

عن أبي ذر (رضي الله عنه) قال: كنا مع النبي (صلى الله عليه وسلم) في سفر فأراد المؤذن أن يؤذن فقال له: «أبرد» ثم أراد أن يؤذن فقال له: «أبرد» ثم أراد أن يؤذن فقال له: «أبرد» حتى ساوى الظل التلول، فقال النبي (صلى الله عليه وسلم): إن شدة الحر من فيح جهنم.

عن عبد الله بن رافع مولى أم سلمة زوج النبي (صلى الله عليه وسلم) أنه سأل أبا هريرة (رضي الله عنه) عن وقت الصلاة، فقال أبو هريرة (رضي الله عنه) أنا أخبرك: صل الظهر إذا كان ظلك مثلك، والعصر إذا كان ظلك مثليك.

عن علي بن شيبان (رضي الله عنه) قال: قدمنا على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) المدينة فكان يؤخر العصر ما دامت الشمس بيضاء نقية.

The following Ḥanafī fuqahā’ have selected the view of Imām Abū Ḥanīfah as the dominant view of the Madhhab:

  • Dāwūd b. Yūsuf al-Khaṭīb in al-Fatāwā al-Ghiyāthiyyah [8]
  • Qāsim b. Quṭlūbughā in al-Taṣḥīḥ wa ’l-Tarjīḥ [9]
  • Ibn Nujaym in al-Baḥr al-Rā’iq [10]
  • Muḥammad b. Ramaḍān al-Rūmī in al-Yanābī‘ fī Ma‘rifat al-Uṣūl wa l-Tafārī‘ [11]
  • Al-Shurunbulālī in Marāqī al-Falāḥ [12]
  • Al-Tumurtāshī in Tanwīr al-Abṣār
  • Ibn ‘Ābidīn al-Shāmī in Radd al-Muḥtār [13]

Similarly, this view has also been recorded in the following books of the Madhhab:

  • Al-Durr al-Muntaqā (1/105)
  • Kanz al-Daqā’iq (p. 154)
  • Al-Nahr al-Fā’iq (1/158)
  • Al-Fatāwā al-Hindiyyah (1/51)
  • Ḥāshiyat al-Ṭaḥṭāwī ‘alā Marāqī al-Falāḥ (p. 176)
  • Durar al-Ḥukkām Sharḥ Ghurar al-Aḥkām (1/226)
  • Al-Fiqh al-Ḥanafī fī Thawbihi al-Jadīd (1/184)
  • Sharḥ Ma‘ānī al-Āthār (1/118)
  • Al-Fatāwā al-Tātārkhāniyyah [14]

It appears (wallāhu a‘lam) that though both views have been recorded in the books of fiqh, the view of Imām Abū Ḥanīfah is stronger and it appears to be the muftā bihi.

Although mithl thānī is the dominant opinion, it is best to pray Ẓuhr before mithl awwal in addition to praying ‘Aṣr after mithl thānī so that one prays on time according to both opinions.

N.B. The view of Ṣāḥibayn in regard to this mas’alah is commonly referred to as the “Shāfi‘ī time”, and the view of Imām Abū Ḥanīfah is commonly referred to as the “Ḥanafī time”.  This is due to the view of Imām al-Shāfi‘ī (raḥimahullāh) concurring with the view of Ṣāḥibayn (raḥimahumallāh).

And Allāh Ta‘ālā Knows Best       

(Mufti) Bilal al-Mahmudi

Concurred by,
Mufti Zameelur Rahman


[1] Referring to the two eminent students of Imām Abū Ḥanīfah, Imām Abū Yūsuf and Imām Muḥammad, jointly referred to as Ṣāḥibayn.

[2]

في شرح المنية للبرهان إبراهيم الحلبي…ولأمر ما جعل العلماء الفتوى على قوله فى العبادات مطلقا، وهو الواقع بالاستقراء ما لم يكن عنه رواية كقول المخالف
شرح عقود رسم المفتي، ص٥٥-٦

[3]

صحيح البخاري رقم ٥٣٦. صحيح ابن حبان رقم ١٥٠٦. صحيح ابن خزيمة رقم ٣٢٩. سنن الترمذي رقم ١٥٧. سنن أبي داود رقم ٤٠٢. سنن النسائي رقم ٥٠٠. سنن ابن ماجه رقم ٦٧٧. صحيح ابن خزيمة رقم ٣٢٩. مسند أحمد رقم ٧٦٠٢ وغيرهم

[4]

صحيح البخاري رقم ٥٣٨. مسند أحمد رقم ١١٥٠٨. سنن ابن ماجه رقم ٦٧٩. سنن النسائي رقم ٥٠١. كتاب الآثار للإمام محمد رقم ٦٦. شرح معاني الآثار رقم ١٠٣١ وغيرهم

[5]

صحيح البخاري رقم ٦٣٠. صحيح ابن خزيمة رقم ٣٩٤

[6]

موطأ الإمام مالك برواية محمد بن الحسن رقم ١. وبرواية بن يحيى الليثي رقم ٩. مصنف عبد الرزاق رقم ٢٠٤١

[7]

سنن أبي داود رقم ٤٠٨. وغيره

[8]

الفتاوى الغياثية مع فتاوى ابن نجيم المصري الحنفي ص ٢١. بولاق

[9]

التصحيح والترجيح على مختصر القدوري للعلامة قاسم بن قطلوبغا. ص ١٥٤ نقلا  عن فتح القدير

[10]

قال ابن نجيم المصري (المتوفى: ٩٧٠ هـ): (قوله: والظهر من الزوال إلى بلوغ الظل مثليه سوى الفيء) …. وفي المحيط والصحيح قول أبي حنيفة وفي الينابيع وهو الصحيح عن أبي حنيفة وفي تصحيح القدوري للعلامة قاسم أن برهان الشريعة المحبوبي اختاره وعول عليه النسفي ووافقه صدر الشريعة ورجح دليله وفي الغياثية وهو المختار وفي شرح المجمع للمصنف أنه مذهب أبي حنيفة واختاره أصحاب المتون وارتضاه الشارحون فثبت أنه مذهب أبي حنيفة فقول الطحاوي وبقولهما نأخذ لا يدل على أنه المذهب مع ما ذكرناه
البحر الرائق. ج ١، ص ٢٥٨. دار الكتاب الاسلامي

[11]

الينابيع في معرفة الأصول والتفاريع لمحمد بن رمضان الرومي الحنفي كان حيا سنة ٦١٦ هـ. ص ٢٥٩

[12]

قال حسن بن عمار الشرنبلالي المصري الحنفي (المتوفى: ١٠٦٩ هـ): «وقت » صلاة «الظهر من زوال الشمس » عن بطن السماء بالاتفاق ويمتد إلى وقت العصر وفيه روايتان عن الإمام في رواية «إلى » قبيل «أن يصير ظل كل شيء مثليه » سوى فيء الزوال لتعارض الآثار وهو الصحيح وعليه جل المشايخ والمتون
مراقي الفلاح شرح نور الإيضاح. ص ٧٢. المكتبة العصرية 

[13]

قال ابن عابدين الدمشقي الحنفي (المتوفى: ١٢٥٢ هـ): (قوله: إلى بلوغ الظل مثليه) هذا ظاهر الرواية عن الإمام نهاية، وهو الصحيح بدائع ومحيط وينابيع، وهو المختار غياثية واختاره الإمام المحبوبي وعول عليه النسفي وصدر الشريعة تصحيح قاسم واختاره أصحاب المتون، وارتضاه الشارحون، فقول الطحاوي وبقولهما نأخذ لا يدل على أنه المذهب، وما في الفيض من أنه يفتى بقولهما في العصر والعشاء مسلم في العشاء فقط على ما فيه، وتمامه في البحر
رد المحتار. ج ١، ص ٣٥٩. دار الفكر

[14]

قال ابن علاء الهندي (المتوفى: ٧٨٦ هـ): وأول وقت العصر إذا صار ظل كل شيء مثليه وهو المختار
الفتاوى التاتارخانية. ج ١، ٢٩٧


DISCLAIMER – efiqh.com questions
efiqh.com answers issues pertaining to Sharī‘ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.efiqh.com for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. efiqh.com bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.

  • The Sharī‘ah ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • efiqh.com bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of efiqh.com
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *